الصحة العامةالطب و الصحة

الحصبة الألماني

الحصبة الألماني

مرض الحصبة الألماني أو الحميراء كما يطلق عليها البعض تسمى بالإنجليزية (Rubella) هي عبارة عن مرض معدي والذي يسببه فيروس الحصبة الألماني وهو لا يسبب للطفل إزعاج كبيراً  , ويمكن لحضانة الفيروس أن تستمر بداخل الجسم من أسبوعين ل 21 يوم وفي الغالب تكون 18 يوماً , بعد ذلك تبدأ أعراض المرض في الظهور مثل الارتفاع في درجة حرارة الجسم وذلك خلال الأيام الأولى للمرض ومن الممكن أن تنتفخ الغدد التي تقع  خلف الأذنين وحول العنق , ويبدأ ظهور الطفح من اليوم الأول أو الثاني ويكون عبارة عن بقع مسطحة حمراء في الوجه , ثم ينتشر لباقي أنحاء الجسم بسرعة وكل هذه الأعراض تزول في اليوم الرابع والخامس , ومع عدم خطورة المرض الكبيرة إلا أن هذا المرض ممكن أن يؤثر على الجنين وهو في رحم والدته وقد يسبب له تشوهات خلقية و خطيرة ) ولذلك يجب أن تبتعد المرأة الحامل عن الاتصال بأي شخص مصاب بالحصبة الألماني وذلك لتجنب حدوث العدوى . وفي هذا المقال سنتعرف سوياً على ما هو مرض الحصبة الألماني .

أسباب الإصابة بمرض الحصبة الألماني

يتم انتقال الحصبة الألماني عن طريق العدوى بالرذاذ (بمعنى استنشاق الهواء الذي يحتوي على فيروسات مرض الحصبة ) ويتم انتقال المرض من الشخص المريض للسليم من خلال افرازات الجهاز التنفسي (مثل العطس ومخاط الأنف ) أما في حالة الجنين فيتم انتقال العدوى عن طريق المشيمة من خلال أمه المصابة .

أعراض الحصبة الألماني

  • ارتفاع خفيف في درجة حرارة الجسم أي لا يزيد عن 38.4 م◦.
  • لا يستمر ارتفاع درجة حرارة الجسم والطفح الجلدي أكثر من 3 أيام حيث أنه يختفي بسرعة خلال فترة قصيرة .
  • ألم في المفاصل
  • بقع حمراء بسيطة تظهر على الوجه , الجسم ثم الأذرع والساق
  • حدوث تضخم وضعف في العقدة الليمفاوية التي توجد عند قاعدة الجمجمة وخلف الأذن وبالتالي يبدأ تضخم الغدد الليمفاوية من قبل الطفح الجلدي بيوم واحد وهو من العلامات المميزة لهذا المرض .

الوقاية من الحصبة الألماني

يوجد لقاح مضاد لمرض الحصبة الألماني ولكن قد يظهر مرض الحصبة الألماني عليهم أيضاً حيث أن اللقاح لا يوفر الحماية التامة والمطلقة من الإصابة بهذا المرض , وينتشر هذا المرض بصورة كبيرة في القواعد العسكرية وفي المؤسسات التعليمية .

الاحتياط الذي يجب أن تأخذه المرأة التي تنوي الحامل هو أن تأخذ اللقاح المضاد للمرض مع مراعاة تأجيل حدوث الحمل لمدة 7 أشهر بعد التطعيم لحماية الجنين.

ملاحظة : الشخص الذي أصيب بمرض الحصبة الألمانية مرة واحدة لا يصاب به مرة أخرى .

علاج الحصبة الألماني

  • طريقة العلاج تتركز في معالجة أعراض المرض مثل خفض درجة حرارة الجسم وتخفيف الأوجاع المختلفة بالجسم .
  • مع مراعاة الراحة التامة في الفراش
  • تناول بعض العقاقير
  • أما السيدات الحوامل اللاتي لم يتلقين لقاحاً ضد المرض فيجب عليهن استشارة الطبيب , والذي قد يوصي بحقنة غلوبولين مناعي
  • وإذا كانت السيدة الحامل قد تعرضت للفيروس فإن هذه الحقنة لاتمنع المرض ولكنها تخفف حدة الأعراض وتقلل خطر ظهور التشوهات الخلقية , ورغم ذلك هي لاتوفر الحماية التامة والمطلقة من التشوهات الخلقية .

في نهاية هذا المقال نتمنى أن ينال على إعجابك ويساعدك لتتعرفي على مرض الحصبة الألماني وكيفية علاجه والوقاية منه .

المصادر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق