الطب و الصحة

الحصبة

الحصبة

الحصبة واحدة من الأمراض التي تصيب الأفراد عمومًا والأطفال على وجه الخصوص، وهي عبارة عن عدوى فيروسية حادة ومُعدية، وقد تؤدي الحصبة إلى حدوث مضاعفات خطيرة قد تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة وخاصة بين الأطفال دون عمر 5 سنوات، واليوم نقدم لكِ عزيزتي حواء مقالًا عن الحصبة، أسبابها وأعراضها.. فتابعينا.

أسباب ظهور المرض

أبرز طريقة لإصابة الأفراد بمرض الحصبة هي انتقال العدوى، فالحصبة مرض يسببه فيروس ينتقل من الشخص المصاب أثناء سعاله أو أثناء حديثه إلى الذين حوله مما يزيد من فرص إصابتهم بالمرض وخاصة إذا لم يكونوا مُلقّحين ضده، فأثناء الحديث أو العطس ينتشر رذاذ من لعاب المريض في الهواء وعلى أسطح الأثاث ويصبح الفيروس قادر على الانتقال إلى الآخرين من خلال التنفس أو لمس الأسطح الملوثة بالفيروس.

مراحل مرض الحصبة

يمر المريض بالحصبة بعدة مراحل يمكن تقسيمها إلى الآتي:

مرحلة العدوى وحضانة المرض

تصل مدة حضانة المرض إلى 10 أيام من العدوى وانتقال الفيروس إلى جسد المريض، وفي هذه الفترة لا تظهر على المريض أي أعراض.

مرحلة ظهور الأعراض

وتبدأ فيها الأعراض بالظهور تدريجيًا، حيث تتشابه كثيرًا مع أعراض البرد من حمى خفيفة أو متوسطة يصاحبها رشح وسعال والتهابات في الحلق، وتستمر لعدة أيام.

مرحلة حدة المرض 

وفيها تشتد الأعراض السابقة ويصاحبها طفح جلدي يظهر في شكل بثور أو بقع حمراء تنتشر على الوجه وخلف الأذن، ويزداد الطفح الجلدي وينتشر ليصل إلى الذراعين والجذع والفخذين ثم الساقين، وترتفع فيها درجة حرارة الجسم بصورة كبيرة جدًا فتصل إلى 40 أو 41 درجة مئوية.

مرحلة العدوى

وهي المرحلة التي يمكن فيها انتقال المرض من المريض إلى الآخرين والذين حوله، وغالبًا ما تكون قبل 4 أيام من ظهور الأعراض، وبعد 4 أيام من ظهور الطفح الجلدي.

أعراض الحصبة

هناك بعض الأعراض التي تتواجد لدى مرضى الحصبة، والتي تظهر بعد 10-14 يوم من التعرض للفيروس، ويمكن إجمالها في الآتي:

  • حمى شديدة، وارتفاع درجة حرارة الجسم والتي قد تصل إلى 41 درجة مئوية.
  • التهاب في الحلق.
  • سعال جاف.
  • زكام شديد والكثير من الإفرازات المخاطية من الأنف.
  • التهاب الملتحمة، وفيه تظهر التهابات في العينين، مع حساسية من الضوء.
  • طفح جلدي من بقع حمراء.
  • ظهور بثور بيضاء اللون صغيرة داخل الفم من الجهة الداخلية وتُسمى بُقع كوبليك.

اقرأي أيضًا : 10 معلومات هامة عن طب الأطفال

مضاعفات المرض

لمرض الحصبة مجموعة من المضاعفات وهي:

عدوى بكتيرية للأذن 

وهي من أكثر المضاعفات التي يمكن أن تحدث لمريض الحصبة.

التهاب رئوي

قد يكون الالتهاب الرئوي من أكثر الأمراض التي تحدث كمضاعفات للحصبة، وخاصة لأولئك الذين لديهم جهاز مناعي ضعيف، ويكون الالتهاب الرئوي شديد الخطورة وقد يكون مميتًا.

 التهاب الشعب الهوائية

يمكن أن تتسبب الحصبة كذلك في حدوث التهابات في الحنجرة أو الجدران الداخلية للممرات الهوائية الرئيسية للرئتين.

انخفاض عدد الصفائح الدموية

قد تؤدي الحصبة إلى حدوث انخفاض في الصفائح الدموية المسئولة عن تخثر الدم.

مشاكل الحمل

من الممكن أن تؤدي الحصبة إلى مشاكل كثيرة للحامل إذا أصابها المرض، كفقدان الحمل أو الولادة المبكرة.

طرق علاج الحصبة

لا يوجد علاج معين للمرض، ولكن يمكن علاج الأعراض التي تظهر على المريض كعلاج ارتفاع درجات الحرارة بكمادات الماء،ولعلاج الأعراض بطريقة فعّالة ينبغي على المريض أن يقوم بزيارة الطبيب في أقرب فرصة.

ولكن في المجمل الوقاية خير من العلاج وهي تتمثل في اللقاح أو التطعيم فإن تناول اللقاح أو المصل ضد مرض الحصبة وخاصة للأطفال هو أكثر الطرق الآمنة لتجنب الإصابة بالمرض.

اقرأي أيضًا ما هي تطعيمات الأطفال

إذا أعجبكِ المقال شاركيه مع أصدقائك.

 

السابق
ما هي فوائد الجلسرين للبشرة
التالي
كيف تعتني بأظافرك