الصحة العامة

الصدفية

الصدفية

الصدفية هو مرض جلدي مزمن وغير معدي، يحدث نتيجة النمو السريع للجلد بصورة أكبر من المعتاد، وهذا يؤدي إلى تراكم الخلايا بسرعة على الجلد، الجميع عُرضة لهذا المرض رجالًا ونساءًا كبارًا وصغارًا وإن كان للبالغين النسبة الأكبر في معدل الإصابة به، وقد يكون للعوامل الوراثية سبب كبير في الإصابة به، وفيه تبرز أماكن في الجلد بلونٍ أحمر، يعلوه طبقة فضية تشبه القشرة، وغالبًا ما يصاحب هذا الاحمرار الناتج عن الالتهابات حكة شديدة في الجلد.

أسباب المرض

لا يمكن معرفة سبب الإصابة بمرض الصدفية بوضوح، ولكن يُعتقد أنه يرتبط بمشاكل الجهاز المناعي وخلايا الدم البيضاء والخلايا التائية في الجسم التي وظيفتها مهاجمة الأجسام الغريبة والبكتيريا والفيروسات، ولكن في حالة مرض الصدفية نجدها تهاجم خلايا البشرة الصحية وتقضي عليها بصورة مستمرة وهذا يؤدي إلى تسريع في عملية إنتاج الخلايا الجديدة، وبدلًا من أن يستغرق الأمر 28 يومًا يستغرق عدة أيام فقط.

ورغم ذلك نجد أن هناك بعض العوامل والأسباب التي تزيد من مرض الصدفية وتحفزه يمكن أن نختصرها في التالي:

  • الإسراف في التدخين وكثرة شرب المشروبات الكحولية والخمر تؤدي إلى زيادة أعراض المرض نفسه وقد لا تكون سببًا مباشرًا للإصابة به.
  • الضغط النفسي الشديد الذي ينتج عنه تغيرات في ضغط الدم.
  • الالتهابات الجلدية، أو التهابات الجسم عمومًا كالتهاب الحلق.
  • التعرض لأشعة الشمس بصورة مبالغ فيها مما يسبب حروق.
  • الخدوش والجروح التي تصيب الجسم أو التعرض للدغات بعض الحشرات.
  • نقص فيتامين (د) في الجسم.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي على الليثيوم، وأدوية علاج ضغط الدم، وأنواع الأدوية التي تحتوي على اليوديد.

أعراض مرض الصدفية

  • بقع حمراء كثيفة وكبيرة وبارزة عن البشرة، مغطاة بقشور فضية سميكة ( وتعتبر هذه هي أكثر الأعراض وضوحًا وشدة) وقد تكون البقع صغيرة وقليلة العدد في الجسم وقد تتحول إلى طفح جلدي.
  • نزيف شديد ناتج عن جفاف وتشقق في البشرة.
  • الحكة الشديدة والألم وخاصة في مناطق البقع الحمراء.
  • تجعد الأظافر وتنقيرها وزيادة سمكها عن المعدل الطبيعي.
  • تورم وتيبس في مفاصل الجسم.

أنواع مرض الصدفية

الصدفية النقطية

  • يحدث نتيجة عدوى بكتيرية كالتهاب في الحلق، وغالبًا ما يكون الأطفال والشباب هم أكثر عرضة للإصابة به، وقد يظهر المرض مرة واحدة أو تحدث نوبات متكررة منه.
  • تنتشر فيه نقاط حمراء قشرية صغيرة على الذراعين والساقين والجذع وفروة الرأس، وغالبًا ما تكون قليلة في سمكها.

الصدفية اللويحية

  • هي النوع الأكثر شيوعًا، وتتسبب في ظهور بقع حمراء جافة وبارزة على الجلد يغطيها القشور الفضية، وغالبًا ما يصاحبها شعور بالحكة والتهيج في هذه المناطق مما يسبب الألم.
  • وقد تكون قليلة الانتشار في الجسم وقد تكون كثيرة، وتظهر هذه القشور في أي منطقة في الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية أو بداخل الفم.

صدفية الأظافر

  • نمو غير طبيعي للأظافر يصاحبه تغير في اللون هي من أهم أعراض صدفية الأظافر، وتكون في أظافر اليدين أو القدمين.
  • وفي بعض الحالات قد تزداد الصدفية إلى الدرجة التي معها تتخلخل الأظافر وتنفصل عن الأصابع أو يحدث للأظافر تفتت.

الصدفية البثرية

  • يعتبر هذا النوع غير شائع، وهو يظهر في شكل بقع واسعة الانتشار في أجزاء عديدة من الجسم من اليدين والقدمين أو حتى أطراف الأصابع، وغالبًا ما تُكون هذه البقع مجموعة من البثور المليئة بالقيح والتي يصاحبها حكة شديدة.
  • يتسبب هذا النوع في حدوث حمى ورعشة وحكة شديدة وإسهال.

صدفية الثنيات

تظهر في البداية في الجلد الموجود في الإبطين وأسفل الثديين وحول الأعضاء التناسلية نتيجة عدوى فطرية، وتكون في شكل بقع ملساء من جلد أحمر يصاحبه التهاب شديد يزداد هذا الالتهاب والحكة مع التعرق والاحتكاك.

صدفية محمرة للجلد

وهي أقل أنواع الصدفية انتشارًا، وتظهر في هيئة طفح جلدي أحمر بارز مغطى بالقشور الفضية في كل أنحاء الجسد، يصاحبه حكة شديدة وألم أو حرقان.

التهاب المفاصل بالصدفية

  • يسبب التهاب المفصل في الصدفية تورم في هذه المفاصل، وهو من أكثر الأعراض شيوعًا لالتهاب المفاصل، وقد يكون هو العرض الوحيد أو قد يصاحب هذا التورم تغيرات في الأظافر.
  • قد يتسبب هذا المرض في حدوث تلف تدريجي للمفاصل وتيبس فيها قد يؤدي في حالة تجاهله إلى حدوث تشوهات دائمة في المفاصل.

عوامل تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الصدفية

  • العدوى الفيروسية والبكتيرية الأشخاص الذين يعانون من الالتهابات المتكرر كالتهاب الحلق مثلًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض الصدفية عن غيرهم، وكذلك مرضى فيروس نقص المناعة لديهم فرص أكبر للإصابة من الذين لديهم مناعة صحية جيدة.
  • التاريخ العائلي العوامل الوراثية تتسبب بشكل كبير في زيادة معدلات الإصابة بمرض الصدفية، فمعدل الإصابة بالمرض في حالة إصابة أحد الأبوين أو كليهما به تزداد بشكلٍ كبير.
  • السمنة ترتبط الآفات الجلدية بجميع أنواع الصدفية التي تتطور إلى تجاعيد في البشرة وبالتالي زيادة الوزن يزيد من خطر الإصابة بمرض الصدفية.

مضاعفات مرض الصدفية

  • أمراض القلب والأوعية الدموية تعمل الصدفية على زيادة ضربات القلب وارتفاع الكوليسترول في الدم وتصلب الشرايين وبالتالي فإن المصابين بالصدفية هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.
  • التهاب المفاصل تؤدي الصدفية إلى حدوث مضاعفات شديدة تؤثر على المفاصل وتؤدي تدريجيًا إلى تلفها وفقدان وظيفتها.
  • بعض أمراض العين نسبة الإصابة بأمراض العين مثل التهاب الملتحمة أو التهاب جفني العين تزداد بصورة كبيرة في حالة الإصابة بمرض الصدفية.
  • ارتفاع ضغط الدم سبق وأن قلنا أن ارتفاع ضغط الدم قد يتسبب في حدوث مرض الصدفية، وكذلك فإنه قد يكون عَرَض ونتيجة ومن مضاعفات المرض.
  • أمراض الكلى هناك علاقة شديدة بين درجة الإصابة بالصدفية واحتمالية الإصابة بأمراض الكلى، فالصدفية التي تتراوح شدتها بين متوسطة وشديدة تزيد من نسبة الإصابة بأمراض الكلى.
  • الانفعال الشديد الإصابة ببقع حمراء وخاصة في مناطق ظاهرة في الجسم يسبب فقدان الثقة ويزيد من فرص الإصابة بالاكتئاب الشديد ويؤثر كذلك على معدل الانفعال لدى الفرد، وهذا يؤدي إلى نوع من العزلة الاجتماعية للفرد.

طرق العلاج

لا يتوفر علاج لمرض الصدفية، ولكن هناك بعض الأدوية والعلاجات التي تساعد على إدارة وتخفيف الأعراض المصاحبة له، ولكنها لا تضمن اختفاء المرض كليةً، وهناك بعض العادات التي تساعد في هذه المهمة مثل:

  • الإقلاع عن التدخين والمشروبات الكحولية.
  • الترطيب المستمر للجلد والبشرة.
  • تجنب التعرض للمشكلات التي تساعد في كثرة الضغوط على الفرد.

اقرأي أيضًا أنواع البهاق

قدمنا لكِ عزيزتي حواء اليوم مقالًا عن مرض الصدفية ، أعراضه وأسبابه وأنواعه، نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكِ وقدم لكِ الفائدة المرجوة، ونتمنى أن تكوني دومًا في تمام الصحة والعافية.

السابق
شيش طاووق بالفرن
التالي
أفضل صنفرة للجسم