الطب و الصحةنساء و توليد

سمك بطانة الرحم

سمك بطانة الرحم

سمك بطانة الرحم إذا زاد عن معدله الطبيعي فإنه يشير إلى العديد من المشاكل الصحية ، وإذا لم يتم علاجه يتسبب في العديد من المضاعفات والمشاكل قد تصل إلى سرطان بطانة الرحم ، لذا في مقالنا اليوم سنتعرف بالتفصيل عن ما هي بطانة الرحم وما هو سُمك بطانة الرحم الطبيعي وما أسباب زيادته عن الحجم الطبيعي وما أعراض ذلك و ما هي كيفية علاجه ، متمنيين من الله العافية والصحة للجميع

الرحم

الرحم يتكون من ثلاث طبقات رئيسية وهي :

  • بطانة الرحم ( Endometrium ) : وهي الطبقة الداخلية للرحم ، وهي من أكثر الطبقات نشاطاً وتأثراً بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في الدورة الشهرية ، وهي تلعب دوراً مهماً في تنظيم وظائف الجهاز التناسلي الأنثوي
  • عضل الرحم ( Myometrium ) : يتكون من خلايا عضلية ملساء ، وهي تشكل أغلبية حجم الرحم
  • مصلية الرحم ( Serosa ) : وهي عبارة عن طبقة رقيقة تتكون من خلايا طلائية تغلف نسيج الرحم

بطانة الرحم

بطانة الرحم هي الغشاء الداخلي الذي يبطن الرحم لدى الإناث ، وهو يعمل على منع الإلتصاقات بين الجدار الداخلي حتى يظل مجوفاً ، وتكون بطانة الرحم في أسمك حالاتها أثناء توقيت الدورة الشهرية وتكون الأوعية الدموية والغدد كثيفة ، وهو يكون الوقت الأفضل لإستقبال عملية زرع البويضة بعد تخصيبها حيث أنها تعتبر مأوى المُضغة ( أول مرحلة من تكون الجنين )

ففي توقيت الدورة الشهرية في حال حدوث حمل تعطي الهرمونات إشارة لبطانة الرحم لتصبح سميكة ، أما في حالة عدم حدوث حمل ينخفض مستوى الهرمونات الموجودة في الرحم

سمك بطانة الرحم

يعتبر سمك بطانة الرحم لدى الأطباء مقياساً للعديد من الأمراض والمشاكل النسائية ، فاختلاف سمك البطانة عن المعدل الطبيعي يشير إلى خطورة الإصابة بسرطان بطانة الرحم ، ويتم الكشف عنها باستخدلم الموجات الفوق صوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي ، وفيما يلي سنتعرف على المعدلات الطبيعية لبطانة الرحم وهي كالآتي :

  • في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث :

يختلف سُمك بطانة الرحم على حسب الوقت من الدورة الشهرية كالآتي :

  1. خلال فترة نزول الدورة الشهرية ، يترواح سمك بطانة الرحم ما بين 2 – 4 ملم .
  2. خلال فترة أوائل الطور التكاثري وهي فترة ما بين اليوم السادس وَ اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية ، يترواح فيها سمك بطانة الرحم ما بين 5 – 7 ملم .
  3. خلال فترة أواخر الطور التكاثري وهي مرحلة ما قبل الإباضة ، يكون سمك بطانة الرحم حوالي 11 ملم .
  4. خلال فترة الطور الإفرازي ، يترواح سمك بطانة الرحم ما بين 7 – 16 ملم .
  5. بعد فترة الإجهاض أو عمليات التوسيع أو كحت الرحم ، يكون سمك بطانة الرحم أقل من 5 ملم ، وإذا كان سمكه أكبر من ذلك هذا يدل أنه ما زال هناك بقايا من الحمل داخل الرحم
  • في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث :

في هذه المرحلة يكون سمك بطانة الرحم أقل من 5 ملم ، ويختلف على حسب الظروف وأهم تلك الظروف :

  1. إذا كانت الأنثى لا تعاني من نزيف مهبلي ، فإن سُمك بطانة الرحم يكون ما بين 8 إلى 11 ملم
  2. إذا كانت الأنثى تتناول دواء تاموكسيفين Tamoxifen ، فإن سُمك الرحم يكون أقل من 5 ملم ، إلا أن حوالي 50 % من النساء اللاتي تتناول هذا الدواء يكون سمك بطانة الرحم لديهم 8 ملم .
  3.  أما إذا كانت الأنثى تعاني من نزيف مهبلي و لا تتناول دواء تاموكسيفين ، فإن أعلى قيمة يصل إليها سمك بطانة الرحم هي 5 ملم

فيما يخص خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم :

  • في حالة كانت سمك بطانة الرحم أقل من 5 ملم ، تكون نسبة الإصابة بسرطان بطانة الرحم يصل إلى حوالي 0.07 %
  • أما في حالة كان سمك بطانة الرحم أكبر من 5 ملم فإن نسبة الإصابة بسرطان بطانة الرحم يزيد إلى 7 % .

أعراض سمك بطانة الرحم

  • النزيف الغزير ، فالنساء المصابون بسمك في الرحم يتم نزول الدورة الشهرية بغزارة وتطول مدته
  • الشعور بآلام أثناء عمليتي التبرز والتبول .
  • الشعور بألم كبير يوصف بأنه لا يمكن تحمله في منطقة الحوض وأسفل الظهر عند نزول الدورة الشهرية ، وأثناء نزولها لعدة أيام
  • الشعور بالألم أثناء عملية الجماع
  • زيادة في نمو شعر الجسم
  • الشعور بالتعب والخمول والإعياء التام
  • جفاف المهبل
  • ظهور حب الشباب
  • الشعور بتقلبات مزاجية
  • الشعور بالخفقان والسرعة في نبضات القلب
  • غياب الدورة الشهرية أو توقفها لفترات مؤقتة أو فترات طويلة
  • حدوث نزيف في فترة سن اليأس
  • تقصر المدة الفاصلة بين كل دورة والتي تليها
  • غياب عملية الإباضة ، فتكون الدورة الشهرية بدون إباضة

أسباب سمك بطانة الرحم

حتى الآن تبقى أسباب سماكة بطانة الرحم مجهولة ، ولكن مع تقدم العلم تم اكتشاف بعضها ولا زال الكثير مجهولا وأهمها :

  • ذهاب دم الحيض عكسياً في اتجاه قناة فالوب فينمو ويكون جذور ويتضخم كلياً
  • حمل الدورة الدموية خلايا نسيج الرحم لمناطق مختلفة من الجسم
  • قد يكون بسبب أمراض وراثية
  • أسباب هرمونية كزيادة افراز هرمون الاستروجين فيحدث ضعف في حالات الإباضة ، حيث تفشل البويضة في الخروج مما يؤدي إلى زيادة التضخم في بطانة الرحم

علاج سمك بطانة الرحم

  • العلاج بالهرمونات مثل إعطاء هرمون البروجيسترون كمضاد لهرمون الاستروجين عن طريق الأدوية أو عن طريق تركيب اللولب الهرموني. ، حيث يعمل على تخفيف آلام نمو بطانة الرحم الغير منتظمة .
  • إعطاء المبايض المنشطات اللازمة لمساعدتها على إخراج البويضة والمساعدة في الحمل .
  • التدخل الجراحي باستخدام الجراحات التحفظية للتخفيف من سمك بطانة الرحم
  • استخدام حبوب منع الحمل عند عدم الحاجة للإنجاب لوقف إنتاج البويضة .
  • استئصال بطانة الرحم والمبيضين كمرحلة أخيرة للتخلص من آلامهما .

في نهاية مقالي أتنمى أن أكون قد أجبت على جميع التساؤلات التي تتعلق بـ سمك بطانة الرحم، وتابعونا في المزيد من المقالات التي تهتم بهذا الموضوع ، دمتم بصحة وعافية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق