الطب و الصحةنساء و توليد

ما سبب إضطراب الدورة الشهرية

ما سبب إضطراب الدورة الشهرية

  • الدورة الشهرية

وتعني بالإنجليزية (Menstrual cycle ) وهي عبارة عن دورة من التغيرات الطبيعية والتي تحدث بالرحم والمبيض وذلك بهدف جعل عملية التكاثر ممكنة ففيها يتم إنتاج البويضات وتجهيز الرحم لحدوث الحمل وتحدث فترة الدورة في إناث الإنسان في فترة الخصوبة ويتم التحكم به على حسب الساعة الحيوية والسن الذي يحدث به أول دورة شهرية يعرف ببدء الإحاضة والمتوسط لحدوث فترة الحيض هو من 12_ 15 سنة وفي المجمل يعتبر سن الإحاضة بين 8 ل 16 سنة طبيعياً ويمكن لعوامل الوراثة والتغذية والصحة العامة أن تؤثر عليه سواء بتبكيره أو تأخيره وبدأ هذا السن في الهبوط عالمياً ويعود السبب للإستخدام المفرط للهرمونات في المنتجات التي تستعملها الإناث ويرتبط ذلك بإرتفاع مستوى إنتشار السمنة بين الأطفال بالعالم حيث أن كل زيادة بالجسم بمقدار كيلو جرام واحد يؤدي إلى إرتفاع إحتمالية بدء الإحاضة بسن مبكر

أما السن الذي تحدث به آخر دورة شهرية ويعرف بإسم سن اليأس والمتوسط في الإنسان هو 52 سنة وأحياناً بين 45 ل 55 سنة ، وتسبب الدورة الشهرية العديد من الإضطرابات النفسية والعاطفية والجسدية لدى النساء وأيضاً تؤثر على المزاج العام . وفي هذا المقال سنتعرف على ما سبب إضطراب الدورة الشهرية .

إضطرابات الدورة الشهرية

دورات الحيض في الغالب تسبب مجموعة من الأعراض الغير مريحة والتي تؤدي إلى الدورة الشهرية ويعد أكثرها شيوعاً هي متلازمة ما قبل الحيض , وهذه الأعراض تتمثل في التشنج الخفيف , الإرهاق وتختفي هذه الأعراض عند بدء الحيض

وهناك بعض المؤشرات التي تدل على وجود إضطرابات بالدورة الشهرية مثل أن يكون الحيض ثقيلاً أو خفيفاً جداً أو الغياب بصورة كاملة لدورة ما .

ومن المهم إستشارة الطبيب عند الشعور بأي أعراض غير طبيعية أو أي تغيرات مهمة في الدورة الشهرية ومن هذه الإضطرابات

  • متلازمة ما قبل فترة الحيض  PMS

وهي عادة ما تحدث قبل فترة الحيض بأسبوع أو أسبوعين من بداية الدورة الشهرية وبعض النساء يعانين من مجموعة من الأعراض العاطفية والجسدىة والأخرين يعانون من أعراض قليلة أو من الممكن ألا يعانوا من أي أعراض وتشمل

  1. التهيج
  2. آلام في الظهر
  3. الصداع
  4. ألم الثدي
  5. الإنتفاخ
  6. حب الشباب
  7. الرغبة في تناول الطعام بشدة
  8. التعب المفرط
  9. الأرق
  10. الإسهال
  11. تقلصات بالمعدة
  • غزارة الطمث

تعتبر مشكلة غزارة الطمث مشكلة شائعة حيث يكون النزيف بها أكثر من المعتاد ويمكن أن تستمر فترة الدورة الشهرية لفترة أطول من المتوسط وعلى الأغلب تحدث غزارة الطمث بسبب إختلال في توازن مستوي الهرمون وبخاصة هرمون الأستروجين والبروجسترون

وهناك بعض الأسباب الأخرى منها

  1. سن البلوغ
  2. إلتهاب في عنق الرحم
  3. تغيير النظام الغذائي أو التمارين الرياضية
  4. الأورام الرحمية الحميدة
  5. قصور في الغدة الدرقية
  • الدورة الشهرية المؤلمة

بعض النساء تعاني من آلام قوية تعرف بإسم عسر الطمث وهو يرتبط على الأرجح بمشكلة طبية كامنة مثل :

  1. مرض بطانة الرحم المهاجرة
  2. إلتهاب الحوض
  3. الورم الليفي الرحمي
  • غياب الدورة الشهرية

يمكن أن تغيب الدورة الشهرية تماماً وهذا يسمى إنقطاع الطمث وإنقطاع الطمث الأولي أيضاً وذلك عندما لا تحدث الدورة الشهرية الأولى بعمر 16 سنة وإحدى الأسباب يمكن أن تكون مشكلة في الغدة النخامية , أو حدوث خلل بالجهاز التناسلي الأنثوي أو تأخر في سن البلوغ

  • إما إنقطاع الطمث الثانوي

فهو يمكن أن يحدث عندما تنقطع فترة الحيض لمدة 6  أشهر أو أكثر

 طرق تشخيص إضطرابات التي تحدث في  الدورة الشهرية

لابد من زيارة الطبيب ومعرفة الأعراض التي تعاني منها وطول المدة التي واجهت بها هذه الأعراض ويمكن أن يساعدك للإستعداد بها مجموعة من الملاحظات حول فترة الحيض وفترة إنتظامها  والأعراض التي تعاني منها كما يمكن للطبيب أن يستخدم بعض من هذه الملاحظات لمعرفة إضطرابات الدورة الشهرية .

وسيتطلب الطبيب بعض الفحوصات مثل فحص الحوض بجانب الفحص البدني ليمكنك تحديد إذا كان يوجد إلتهاب في المهبل أو إذا كان العنق ملتهباً وأيضاً سيتم إجراء مسحة لعنق الرحم لتستبعد فرص الإصابة بالسرطان أو أي أمراض أخري

وبعض الإختبارات التي من الممكن أن يجريها الطبيب هي

  1. خزعة مأخوذة من بطانة الرحم
  2. منظار بالرحم
  3. الموجات الصوتية

ما هو علاج إضطرابات الدورة الشهرية

غالباً ما يعتمد علاج الإضطراب على أسباب ونوع العلاج فحبوب منع الحمل يمكنها أن تخفف من أعراض الدورة الشهرية وأيضاً تنظيم تدفق الدورة , أما إذا كان الإضطراب مرتبط بخلل في الغدة الدرقية أو أي إضطراب هرموني آخر فيجب البدء في العلاج الهرموني

في نهاية هذا المقال نرجو أن ينال على إعجابكم ويساعدك لتتعرفوا على ما سبب إضطراب الدورة الشهرية والأعراض التي تصاحب هذا الإضطراب وكيفية إكتشافه وعلاجه , تمنياتنا لكم دائما وأبداً بدوام الصحة والعافية .

المصادر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق