الصحة العامة

10 إرشادات للصحة العامة ومكافحة العدوى-إحمي عيلتك من الأمراض

10 إرشادات للصحة العامة ومكافحة العدوى-إحمي عيلتك من الأمراض

هل من الصعب أن نحصل على صحة جسمية ونفسية سليمة؟! هو أمر صعب ولكنه ليس مستحيلًا، وخاصة في حالة تواجدت الجهود المضنية للوصول إلى هذا المسعى وتحقيقه، فكلما استطعنا الالتزام بإرشادات الصحة العامة كلما زادت فرصة حصولنا على صحة جسمية ونفسية سليمة، واليوم لأننا نقدّر للغاية قيمة وأهمية هذا الموضوع وحرص الأم والأب دومًا لتوفير هذا الأمر وتحقيقه للأسرة نقدّم لكِ عزيزتي حواء مقالًا بعنوان 10 إرشادات للصحة العامة ومكافحة العدوى-إحمي عيلتك من الأمراض ، سنحاول فيه التعرف على هذه الإرشادات وطرق مكافحة العدوى، وكيفية حماية الأسرة من الأمراض المحتملة، فتابعينا.

ما هي الصحة العامة؟

الصحة العامة هي علم من خلاله يمكن إطالة الحياة عن طريق الوقاية من الأمراض المحتملة، وذلك من خلال مجموعة من الجهود المنظمة التي تقوم بها المنظمات والمجتمعات والأفراد التي بداخلها، ويبحث هذا العلم في صحة السكان وتحليلها، للوقوف على الأبعاد الصحية سواء الجسدية أو العقلية أو الاجتماعية أو النفسية وليس فقط أن يخلو الجسم من الأمراض، وهدفه الوصول إلى حالة من التوازن النسبي لجميع وظائف الجسم، وتحفيز الجسم للتكيف مع العوامل البيئية المحيطة به والتي من الممكن أن يتعرض لها.

وفي سبيل ذلك تسعى مؤسسات الصحة إلى توفير بيئة صحية ملائمة لأفراد المجتمع عن طريق تطوير الخدمات الصحية والطبية المقدمة لهم والتي تساعد في الكشف المبكر للأمراض وإيجاد العلاجات المناسبة لهذه الأمراض، وكذلك تعمل مؤسسات الصحة على زيادة وعي الأفراد وتثقيفهم صحيًا.

أهداف الصحة العامة

  • محاولة السيطرة على الظروف الصحية المختلفة التي تتسبب في الإصابة بالأمراض المحتملة سواء المزمنة أو الأمراض البسيطة من أجل الوقاية من هذه الأمراض.
  • محاولة زيادة الوعي الصحي والارتقاء بالسلوكيات الصحية التي يقوم بها الأفراد، وتتبُع الخاطئ منها ومحاولة تقويمه.
  • نشر المزيد من السلوكيات الصحية الصحيحة عن طريق حملات التوعية المستمرة التي تقوم بها الحكومات باستمرار.
  • رفع المستوى الصحي في الدول التي تعاني من زيادة نسبة وانتشار الأمراض، والحد من انتشار هذه الأمراض.

كيفية تحقيق أهداف الصحة العامة

يمكن تحقيق أهداف الصحة العامة من خلال العديد من الخطوات التي تقوم بها الحكومات، وكذلك الأفراد ومن هذه الخطوات:

  • تربية الأفراد على العادات الصحية السليمة البسيطة مثل غسل اليدين باستمرار، والغسل الجيد للأطعمة قبل تناولها، وذلك من خلال حملات التوعية الصحية المستمرة.
  • مكافحة الأمراض المستوطنة والمزمنة من خلال توفير العلاجات اللازمة لها، والحد من انتشارها وانتقال العدوى.
  • علاج الأمراض الشائعة وتوفير أدوية مناسبة تغطي حاجات المرضى.
  • الحفاظ على بيئة صحية سليمة للأفراد داخل المجتمع.
  • الحث على الكشف المبكر للأمراض لعلاجها في البداية.
  • وقاية الأفراد من الإصابة بالأمراض عن طريق اللقاحات والتطعيمات.
  • تحسين نوعية الطعام والمياه التي يستهلكها الأفراد، وخاصة في البلاد النامية.

ما هي مكافحة العدوى؟

مكافحة العدوى تعني تقديم تدابير وإجراءات خاصة للحد من انتشار الأمراض، وتقديم خدمات صحية جيدة للمرضى ودعم علاجهم وهذا يؤدي إلى منع انتشار العدوى وانتقال المرض من شخص لآخر، والعدوى أو انتقال الأمراض من شخص لآخر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تفشي المرض حتى يصير وباء وقد يتسبب في زيادة نسبة الوفيات، فتسعى الحكومات غالبًا إلى القيام بهذه التدابير والإجراءات ومنع تحوّل الأمراض إلى أوبئة عن طريق العدوى.

كيفية مكافحة العدوى

تقوم الحكومات غالبًا بتدابير مختلفة كما سبق وأن قلنا، ولكن هذه التدابير لا تنجح إلا بمساعدة الأفراد، وهذا يتم عن طريق:

  • الكشف المبكر على الأمراض، للحرص على تقديم العلاج في الوقت المناسب.
  • عزل المرضى عن الآخرين حتى تزول فترات العدوى في الأمراض، وهذا أمر حتمي وخاصة في الأمراض المزمنة التي قد تسبب الوفاة.
  • تقديم العلاجات السريعة والمتخصصة وتوفير رعاية صحية عالية الجودة.
  • منع الاتصال بين الأشخاص المصابين بأمراض مختلفة ومزمنة ومعدية وسريعة الانتشار.

شاهدي أيضًا : العلاج بالحرارة

كيف تحمي عائلتك من الأمراض؟

مراحل الوقاية من الأمراض

هناك ثلاث مراحل للوقاية من الأمراض وهي:

1-الوقاية الأولية 

وهي أنشطة تعمل على منع ظهور المرض، أو خفض نسبة ظهوره على أقل تقدير، وتظهر جلسة في التطعيمات واللقاحات التي ينبغي تناولها ضد الأمراض المختلفة، وخاصة للأطفال من خلال جدول التطعيمات الخاص بهم.

ومن أمثلتها التطعيم ضد شلل الأطفال.

2-الوقاية الثانوية

وهي أنشطة تهدف إلى الاكتشاف المبكر للأمراض، وبالتالي سرعة العلاج ومنع المرض من التطور والتأثير سلبًا على المريض، وغالبًا يتم اللجوء إليه في حالة فشل الوقاية الأولية، وغالبًا ما يكشف المرض في بداياته هو الكشف الدوري.

3- الوقاية من الدرجة الثالثة

وتعني محاولة تقديم العلاج الملائم للمريض للحد من انتشار المرض الموجود بالفعل وتخفيف أعراضه السلبية، ومحاولة إصلاح العضو المتضرر قدر الإمكان.

كيفية الوقاية من الأمراض

ويمكن وقاية الأسرة من الأمراض من خلال 10 إرشادات نقدمها الآن:

1-التغذية السليمة

  • تؤثر الأنماط الغذائية التي يتبعها الفرد في نوع وكمية الأمراض التي يتعرض لها، فالغذاء السليم المتوازن يساعد الفرد في الحفاظ على صحته، والوقاية من الأمراض.
  • خاصة إذا حرص الفرد على تناول أطعمة تحتوي على عناصر غذائية مقاومة للأمراض، وهذا ما نجده بكثرة في الخضروات والفاكهة والبروتينات.

2-النشاط البدني

  • القيام بالأنشطة البدنية يحفز الجسم على إنتاج الأجسام المضادة وبالتالي مقاومة الأمراض.
  • وهو يساهم أيضًا في تنشيط الدورة الدموية وتحسين ضغط الدم، وتحسين عمل أنظمة الجسم بشكلٍ عام.
  • الأنشطة البدنية المختلفة تساهم في الحصول على وزن مثالي، وتقي من السمنة المفرطة التي تتسبب في ظهور أمراض عديدة مثل الضغط والسكر وأمراض القلب.

3- نظافة البيئة

  • البيئة الغير نظيفة أو البيئة المتسخة هي بيئة مثالية لنمو الجراثيم والميكروبات وبالتالي فهي بيئة مثالية لانتشار الأمراض.
  • الحرص على تنظيف البيئة التي يعيش بها الفرد أمر هام، سواء كان هذا يعني تنظيف المنزل والأسطح والحمام والمطبخ بشكل دوري وتطهير هذه الأماكن، أو تنظيف البيئة فتصبح بيئة ملائمة لحياة الأفراد.

4- النظافة الشخصية

  • النظافة الشخصية للأفراد تساهم في وقايتهم من الأمراض المختلفة، فغالبًا نتيجة للخروج والاحتكاك بالبيئة الخارجية يتعرض الفرد للعديد من الملوثات التي قد تتسبب في إصابته بالكثير من الأمراض.
  • تتمثل النظافة الشخصية في غسيل اليدين باستمرار، والاستحمام بشكل دوري لإزالة الوسخ والتلوث من الجسم.

5- الحرص على نظافة الأطعمة

  • الطعام الملوث أو الماء الملوث يتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض والتي قد يكون بعضها خطيرًا وقد يصل إلى الوفاة في بعض الأحيان.
  • الحرص على نظافة الأطعمة وغسلها قبل تناولها أمر هام لمنع انتقال الجراثيم أو الملوثات منها إلى المعدة.

شاهدي أيضًا : أعراض مرض السكر

6-تجنب السعال أو العطس في الهواء

  • هناك الكثير من الأمراض التي تكون طرق العدوى فيها عن طريق الهواء أو التنفس، وبالتالي فإن العطس أو السعال قد يتسبب بسهولة في انتقال المرض من شخص إلى آخر.
  • التزام الفرد بارتداء قناع الوجه في حالة الإصابة بأي نوع من المرض لمنع انتشار هذا المرض بين أقرانه والمحيطين به.

7- عدم مشاركة الأدوات الشخصية

  • قد يتسبب مشاركة الأدوات الشخصية بين الأفراد وبعضهم البعض حتى لو من أسرة واحدة في انتقال العدوى من شخص لآخر وخاصة إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا بمرض خطير ولا تعلم عنه الأسرة شيء.
  • يجب أن يلتزم الفرد بأدواته الشخصية الخاصة به وألا يستخدم أدوات غيره، أو يدع غيره يستخدمون أدواته، وأن يقوم بتعقيم هذه الأدوات والحرص على نظافتها باستمرار.
  • ومن هذه الأدوات فرش الأسنان، وفرش الشعر، وشفرات الحلاقة، والمقصات.

8- عزل المرضى

  • عند معرفة إصابة أحد أفراد الأسرة بأحد الأمراض المعدية ينبغي أن يتم عزله عن باقي الأفراد وألا يتعامل أحد معه بشكلٍ مباشر، حتى تمر فترة العدوى أو حتى يزول المرض نهائيًا.
  • فرص انتقال العدوى تكون أعلى إن تواجد المريض في نفس المكان الذي يتواجد به الأصحاء.
  • تطهير الأماكن المصابة بالمرض بعد انتهاء المرض، وتعريضها للشمس لكي تقتل الجراثيم والميكروبات.

9-الفحص الدوري

  • عمل فحوصات دورية أمر هام يساعد في الكشف المبكر للمرض وبالتالي تقديم العلاج المناسب في الوقت المناسب.
  • علاج الأمراض في أولها يكون أسهل، لذا فإن اكتشاف المرض في أوله هو أمر جيد لأنه يرفع نسب الشفاء من المرض.
  • من الفحوصات التي يمكن القيام بها، فحوصات ضغط الدم وقياس مستوى السكر في الدم، والفحص الدوري الذي تقوم به المرأة للتأكد من عدم إصابتها بسرطان الثدي.

شاهدي أيضًا : كيف ينتشر سرطان الثدي بباقي الجسم ؟

10- التطعيمات

  • تناول التطعيمات اللازمة من أهم الأمور التي تحول بين الإصابة بالأمراض المزمنة أو التي يكون الأفراد عرضة للإصابة بها.
  • غالبية التطعيمات أو اللقاحات يتم تناولها في مرحلة الصغر بعد ولادة الطفل مباشرة وفقًا لجدول التطعيمات الخاص به.
  • هناك تطعيمات ترتبط بمناطق معينة، وبالتالي السفر إلى هذه المناطق يتطلب الحصول على هذه التطعيمات.
  • بعض اللقاحات يتناولها الأفراد في سنٍ كبير، للوقاية من أمراض منتشرة في ذلك الوقت.

قدمنا اليوم مقالًا بعنوان 10 إرشادات للصحة العامة ومكافحة العدوى-إحمي عيلتك من الأمراض ، تعرّفنا فيه على مفهوم الصحة العامة ومكافحة العدوى، وكيف يمكن حماية العائلة من الإصابة بالأمراض والوقاية من هذه الأمراض.

إذا أعجبكِ المقال، شاركيه مع أصدقائك .

السابق
10 أكلات رمضان هتشرفك في أي عزومة
التالي
ما هي أهمية الرياضة ؟

اترك تعليقاً